LOOKING FOR DISTRIBUTORS  |  
   الرئيسيــة
   اتصل بنـا
   English
   من نحـــن
   منتجاتنا
   الاخبـــار
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :
5470
اشتراك
الغاء الاشتراك
 
اللغة :
عدد الزوار :  120141
 
منتجاتنا

«أقدم مدينة مأهولة في العالم» هي حلب في سوريا. منذ العصور النيوليتية (العصر الحجري الأخير)، في الألفية الثالثة قبل عصرنا. كانت تُسمّى حلبا خلال عهد المملكة الآرامية، والالميتانيين والحثيّين والمصريين، ومن ثمّ الأمبراطورية الأشورية (738 ق.م).

·        64 ق. م – 637 م: الاسكندر الأكبر: خلعت حلب ثوبها كقرية مشرقية لترتدي ثوب مدينة هلينية: وتغيّر اسم حلبا إلى بيروا: طيلة 700 عام حيث كان اللغة اللاتينية هي المستخدمة........ التفاعل الأوّل بين الغرب والمشرق.

·        637 – 1098 م، كانت اللغة العربية هي المستخدمة: الحروب الصليبية:.........التفاعل الثاني بين الغرب والمشرق.

·        القرن الخامس عشر: طريق الحرير، فينيسيا، الفرنسيون، الانكليز، الهولنديون، الدانماركيون، الروس، أقام فيها كلّ هؤلاء لممارسة التجارة: تبادلات بين التجار الأوروبيين وتجار حلب........التفاعل الثالث بين الغرب والمشرق.

 

حلب مدينة جامعة لأجناس مختلفة حيث يوجد فيها تنوّعٌ اثني وثقافيّ.

يحتوي عطري على الثقافة والتاريخ والفكر والفن لأعبّر عمّا هو جميل حسب رأيي.

أبتكره انطلاقاً من التفاعل بين ثقافتين، بين حضارتين مختلفتين.

لقد أُبتُكِر (مس مارشان) للتعبير عن خلاصة امتزاج الثقافة الغربية بالثقافة الشرقية، في أقدم مدينة مأهولة في العالم، وهي حلب.

إنّه يريد التعبير عن جمال هذا العالم المدهش في انسجامٍ مطلقٍ مع الثقافة الغربية.

اسم ومدلول (مس مارشان) هما للتعبير عن كثافة وشفافية وحساسية وأصالة المرأة الحلبية والتي هي، حسب رأي، جوهر المرأة ذاته، المرأة الطاهرة الشفّافة الكريمة والحنونة التي تجيد العطاء عفوياً، التي تجيد العطاء لأسرتها، طيبة القلب، والإخلاص ونكران الذات الحقيقيّ.

 

أريد أن أرحل بكم في عالم الحضارة المشرقية، دون ابتذال، بكثير من الاهتمام والانسجام والتوازن والعذوبة والفنّ والذوق، لأنّه مصنوعٌ من فكرٍ ورهافة حسٍّ غربيّ؛ فتناسب وتناغم المشرقييين مقدّمة مع روح هذا العالم الحديث الذي نعيشه، ولهذا السبب أعتبره مشرقياً حديثاً.

 

أريد أن يكون بوسع النساء اللواتي يعشن في هذا العالم أن يستمدن منه القوّة، الطاقة، وتناغم الرقّة والأنوثة المشرقية لكي يستمدن الشجاعة والسعادة لمواجهة الحياة المعاصرة والتي برأيي فقدت الكثير من معالمها لصالح التكنولوجيا والحياة الفردانية.

أريد أن تتصالح النساء مع أنفسهنّ، مع عمقهنّ الداخلي.

ومن الحرارة، والحنان الصافي والصادق يريد (مس مارشان) أن يأخذكم عبر التناغمات المحقّقة انطلاقاً من المواد الأوّلية الطبيعية، المرتطبة جميعها في انسجامٍ تامّ وخالقة بالضرورة جوّاً  ZEN? ومن رغد العيش دون أن يشوّش أبداً طبيعة المرأة التي تضعه.

 

ان عطري يحتوي على الثقافة والتاريخ والفكر الممزوج بالفن ليعبّر عن الجمال السامي، الجمال الخاصّ بي أنا، ودائماً من خلال التفاعل الذي يعبّر عنه اللوغو الخاصّ بي:

تقاطع عالمين.

بغية التعبير عن غرض أو مفهوم عطري، تخيّلتُ بكلّ بساطة منزلاً حلبياً تقليدياً والذي سنجد فيها بشكلٍ أساسيّ فناءً واسعاً وفي عمقه مأوى لاستقبال الضيوف، وفي وسطه نافورة ماء رائعة مع منقوشات شرقية مدهشة، محاطة ب:

ورود شامية

ياسمين حلبي

زهر العسل

حبق وجرن وليزوب                                                              

ولإعطاء البرودة والنداوة

شجرة برتقال مزهرة

شجرة ليمون

شجرة كبّاد

هذا هو ما نشمّه من داخل هذه الأمكنة المغلقة دائماً وجيّداً على العالم الخارجي

جمالٌ يكاد يكون سحرياً لا واقعياً... يكاد يكون حلماً، إنّه سحر الشرق.

 

ايحاءات

أرائج اللذّة

الليمون: الوضوح، السلام، التوازن، الهدوء، بهجة الحياة.

الكباد: مطر النداوة، جوّ لطيف أكثر zen، نبرة أخرى من النداوة الأقلّ لذاعة.

زهر البرتقال: العذوبة، النعومة، الشراهة، الحلم

الياسمين: رائحة الوانيليا الرقيقة والعذبة ساحرة وقوية، حرارة الشرق المتميّزة

الورد: الحب، العذوبة، السحر، دعوة إلى الحلم.... الثري، فاكهة حمراء.

 

ومن ثمّ سندخل إلى عالم التعبير القويّ للقهوة بالهال، أيّ القهوة التي تتميّز بها حلب، إنّها قوّية جدّاً، وتثير الكثير من الأشياء: الفعل، الحركة، إنّها لطيفة وقاسية في آن واحد، في داخلها، يمكننا أن نكتشف نكهات الوانيليا والزبدة والكراميل والنعناع ورائحة الشياط والعسل، إلخ...

ندخل في السوق التي هي عبارة عن متاهة من كيلومترات لا يُعرف عددها بُنيت من قبل الرومانيين، وسنكتشف فيها : قلب جوزة الطيب والبهار والزعفران والقرفة والبخور، إلخ...

  والكلّ ينبني على أساس عذوبة الصندل مع الوانيليا، الكرمة التي تعبّر عن آثار المحاربين الصليبيين، والمسك الرومي مع الياسمين  والوانيليا والصندل والمسك سوف تستحضر لنا المرأة الحلبية الشبقة والعذبة.

منتوجات طبيعية: برغموت، برتقال، هال، بنّ، نوى جوزة الطيب، المسك، الياسمين، الورد، شجرة البرتقال...

 

 

 

ميس مارشان عطر مصنوع من نخبه المواد الاوليه اكثر طبيعي

 

يمكن بشكل سهل التعرف على المكونات

 

لا يعمل وجع في الراءس

 

بدايتا الليمون و الكباد و الحمضيات

 

مطلق الياسمين من اجود انواع لعالم من غراس فرنسا

 

مطلق الورد داماسينا من غراس فرنسا

 

مطلق القهوة العربيه

 

مطلق الزهر

 

التوبل

 

مسك

 

فانيليا

 

صندل

 

قمه القمه